الاثنين، 24 يناير، 2011

نداء حار ورجاء ملح لكل مصرى من اسوان للاسكندرية

       لنكن جميعا في الشارع مسلمين ومسيحيين يوم الثلاثاء 25 يناير  ، وليدعو كل منا كل من يعرفه ان يفعل نفس الشئ ، لينشر هذا النداء فى كل انحاء مصر المحروسة لنكون جميعا في الشارع مسلمين ومسيحيين.. ونحن جميعا نحمل علم مصر  معا لنسترد هويتنا كمواطنين مصريين.. شعب واحد..وكيان واحد.. عاشت مصر بكل اينائها و لكل أبنائها.



      أظن أن الدعوة للمشاركة في مظاهرة خمسة وعشرين يناير  وصلت لعدد كبير جدا من المصريين لأنها أتت في لحظة أمل كبير وثقة بالنفس الهمتنا بها ثورة شعب تونس العظيمة ...التي أعتبرها أول ثورة شعبية تحدث وتنجح  في بلد عربي ..ولأن معظم أهلنا في مصر علموا بها.... واظنها بعثت فيهم أملا كبيرا وثقة بقدرتهم هم أيضا علي النهوض لرفض قهر وظلم واستبداد رزحوا تحته زمنا  طويلا..ولن يكون  25 يناير يوما طائفيا باى حال من الاحوال يا مجدع يا صديقتى  فلا داعى للقلق ..واللى مش حيقدر ينزل فى التجمعات الكبيرة ينزل فى شارعهم مع بعض الجيران معبرين عن تضامنهم وتأيدهم لهذا اليوم العظيم برفع الاعلام واللافتات ..
                                                                                         محسنة توفيق 

السبت، 25 سبتمبر، 2010

حين قتل السادات


            
 ثلاث مواقف كان اثرها بالغا في تشكيل فهمى  وإدراكي لنا كمجموع.... كشعب ..    الاول لحظة قبول النظام 
إعلان وقف اطلاق النار من 22   اكتوبر1973 ، ونحن في عز احتدام المواجهة مع العدو . يومها خرجت لاجد الشوارع وقد خلت من الناس، كأن شعب مصر عزل ، الناس فهمت  اننا وقفنا الحرب ، و بدأ حصار السويس . وحل العيد الصغير، والناس فى صمت . أغرقت وجعي في زيارة الجرحي في مسثشفي الحلمية . حيث قابلت ضباطا يتهامسون " شغالين حلو قوى بالسلاح الابيض ، مجننين العدو" ويعلقون امالا كبيرة علي هذا الصمود ،وكأن الحرب لم تتوقف .ورأيت بنفسى لاأول مرة حالة من أحلام اليقظة .  كان نجاح العبور والصمود هو ما يتشبث به  الشعب المصرى ، رغم ان العدو لم يخرج من  سيناء وعبر الى شرق القناة .

    الموقف الثاني.. لحظة الزيارة المشئومة للكيان الصهيونى عام1977، كنت اشارك في مسلسل يتم تصويرة   في اليونان ، وقتها علقت زميلة : وهية الطلبة حتسكت ؟؟؟انتابتني رعشة  وهاجس داخلي يقول البلد كلها حتسكت …. حكي لي خليل انه كان بيخبط راسه في الحيط لحظة هبوط الطائرة  فى القدس وجولدا مائر وديان ينتظرون  رئيس مصر  ……..وهو  يسلم .    وبعدها باسبوع عدت  للقاهرة و سألته :  اول ردة  فعل للناس  كانت ايه؟ قاللي :الذهول.... نزل عليه سهم اللة ..لمدة يومين ثم انقلب الحال . اليوم التالي كنت اصور في مدينة الانتاج الاعلامي، وبدات اناقش   الناس العاديين   من  فنيين وعمال الاستوديو   في خطأ هذه الزياره وخطرها علينا ..ولأول مرة افاجأ  بحالة جديدة وغريبة….يا إما الشخص  ينفجر بعنف هستيرى وعدوانية _،_او يسقط فجأة في حالة من الغلب الشديد ويقول : حنعمل ايه ؟ هوة انا لو قلت لأ؟حد حيسأل فيّا؟ اظنني فهمت حالتنا كشعب فى هذة اللحظة .
    (راجل اتقطعت رجلية ،عجز عن اعالة اسرتة ،مراتة وبناتة يخرجوا ويرجعوا محملين ..لو واجهة نفسة بالحقيقة حيقتلهم وينتحر …يعمل اية؟؟؟   "لو حد قال بم "  مراتى أشرف ست وبناتى أشرف بنات ، ومصدق نفسة .) كان اختلافي الوحيد عنهم اني احس بالام وليس بالهزيمة .  لم اكن اعيش احساسا بالعجر حين خذلني رئيس دولتي، فهو لا يمثلني حين يتخلي عن القضية ،  فهذا يقينا ليس نهاية المطاف .

     حين قتل  السادات وشاهدت عموم الناس  .في حالة من الحرج الشديد يهربون بعيونهم من عيون الاخرين . وفهمت  هم محرجون  لية  ؟؟؟؟  قتل بطل الحرب والسلام زى ما كانوا بيقولوا ،ولم يحزنوا علية؟    غريبة … لأ مش غريبة .
..
     نحن لا ندرك حقيقتنا  ولا نفهم انفسنا،  وهذا طبيعي،  فلسنا فلاسفة ولا محللين نفسيين . ولكن هذة اللحظة كانت لحظة حقيقة ….لوث الجميع وأشرك معظم الناس في جريمتة حين سكتوا على ما فعل، بل وقبلوا .........فكيف ييحزنون ؟؟؟؟؟  





لا تصالحْ!
شعر: أمل دنقل
(1 )
لا تصالحْ!
..ولو منحوك الذهب
أترى حين أفقأ عينيك
ثم أثبت جوهرتين مكانهما..
هل ترى..؟
هي أشياء لا تشترى..:
ذكريات الطفولة بين أخيك وبينك،
حسُّكما - فجأةً - بالرجولةِ،
هذا الحياء الذي يكبت الشوق.. حين تعانقُهُ،
الصمتُ - مبتسمين - لتأنيب أمكما..
وكأنكما
ما تزالان طفلين!
تلك الطمأنينة الأبدية بينكما:
أنَّ سيفانِ سيفَكَ..
صوتانِ صوتَكَ
أنك إن متَّ:
للبيت ربٌّ
وللطفل أبْ
هل يصير دمي -بين عينيك- ماءً؟
أتنسى ردائي الملطَّخَ بالدماء..
تلبس -فوق دمائي- ثيابًا مطرَّزَةً بالقصب؟
إنها الحربُ!
قد تثقل القلبَ..
لكن خلفك عار العرب
لا تصالحْ..
ولا تتوخَّ الهرب!

(2)
لا تصالح على الدم.. حتى بدم!
لا تصالح! ولو قيل رأس برأسٍ
أكلُّ الرؤوس سواءٌ؟
أقلب الغريب كقلب أخيك؟!
أعيناه عينا أخيك؟!
وهل تتساوى يدٌ.. سيفها كان لك
بيدٍ سيفها أثْكَلك؟
سيقولون:
جئناك كي تحقن الدم..
جئناك. كن -يا أمير- الحكم
سيقولون:
ها نحن أبناء عم.
قل لهم: إنهم لم يراعوا العمومة فيمن هلك
واغرس السيفَ في جبهة الصحراء
إلى أن يجيب العدم
إنني كنت لك
فارسًا،
وأخًا،
وأبًا،
ومَلِك!

(3)
لا تصالح ..
ولو حرمتك الرقاد
صرخاتُ الندامة
وتذكَّر..
(إذا لان قلبك للنسوة اللابسات السواد ولأطفالهن الذين تخاصمهم الابتسامة)
أن بنتَ أخيك "اليمامة"
زهرةٌ تتسربل -في سنوات الصبا-
بثياب الحداد
كنتُ، إن عدتُ:
تعدو على دَرَجِ القصر،
تمسك ساقيَّ عند نزولي..
فأرفعها -وهي ضاحكةٌ-
فوق ظهر الجواد
ها هي الآن.. صامتةٌ
حرمتها يدُ الغدر:
من كلمات أبيها،
ارتداءِ الثياب الجديدةِ
من أن يكون لها -ذات يوم- أخٌ!
من أبٍ يتبسَّم في عرسها..
وتعود إليه إذا الزوجُ أغضبها..
وإذا زارها.. يتسابق أحفادُه نحو أحضانه،
لينالوا الهدايا..
ويلهوا بلحيته (وهو مستسلمٌ)
ويشدُّوا العمامة..
لا تصالح!
فما ذنب تلك اليمامة
لترى العشَّ محترقًا.. فجأةً،
وهي تجلس فوق الرماد؟!

(4)
لا تصالح
ولو توَّجوك بتاج الإمارة
كيف تخطو على جثة ابن أبيكَ..؟
وكيف تصير المليكَ..
على أوجهِ البهجة المستعارة؟
كيف تنظر في يد من صافحوك..
فلا تبصر الدم..
في كل كف؟
إن سهمًا أتاني من الخلف..
سوف يجيئك من ألف خلف
فالدم -الآن- صار وسامًا وشارة
لا تصالح،
ولو توَّجوك بتاج الإمارة
إن عرشَك: سيفٌ
وسيفك: زيفٌ
إذا لم تزنْ -بذؤابته- لحظاتِ الشرف
واستطبت- الترف

(5)
لا تصالح
ولو قال من مال عند الصدامْ
".. ما بنا طاقة لامتشاق الحسام.."
عندما يملأ الحق قلبك:
تندلع النار إن تتنفَّسْ
ولسانُ الخيانة يخرس
لا تصالح
ولو قيل ما قيل من كلمات السلام
كيف تستنشق الرئتان النسيم المدنَّس؟
كيف تنظر في عيني امرأة..
أنت تعرف أنك لا تستطيع حمايتها؟
كيف تصبح فارسها في الغرام؟
كيف ترجو غدًا.. لوليد ينام
-كيف تحلم أو تتغنى بمستقبلٍ لغلام
وهو يكبر -بين يديك- بقلب مُنكَّس؟
لا تصالح
ولا تقتسم مع من قتلوك الطعام
وارْوِ قلبك بالدم..
واروِ التراب المقدَّس..
واروِ أسلافَكَ الراقدين..
إلى أن تردَّ عليك العظام!

(6)
لا تصالح
ولو ناشدتك القبيلة
باسم حزن "الجليلة"
أن تسوق الدهاءَ
وتُبدي -لمن قصدوك- القبول
سيقولون:
ها أنت تطلب ثأرًا يطول
فخذ -الآن- ما تستطيع:
قليلاً من الحق..
في هذه السنوات القليلة
إنه ليس ثأرك وحدك،
لكنه ثأر جيلٍ فجيل
وغدًا..
سوف يولد من يلبس الدرع كاملةً،
يوقد النار شاملةً،
يطلب الثأرَ،
يستولد الحقَّ،
من أَضْلُع المستحيل
لا تصالح
ولو قيل إن التصالح حيلة
إنه الثأرُ
تبهتُ شعلته في الضلوع..
إذا ما توالت عليها الفصول..
ثم تبقى يد العار مرسومة (بأصابعها الخمس)
فوق الجباهِ الذليلة!

(7)
لا تصالحْ، ولو حذَّرتْك النجوم
ورمى لك كهَّانُها بالنبأ..
كنت أغفر لو أنني متُّ..
ما بين خيط الصواب وخيط الخطأ.
لم أكن غازيًا،
لم أكن أتسلل قرب مضاربهم
أو أحوم وراء التخوم
لم أمد يدًا لثمار الكروم
أرض بستانِهم لم أطأ
لم يصح قاتلي بي: "انتبه"!
كان يمشي معي..
ثم صافحني..
ثم سار قليلاً
ولكنه في الغصون اختبأ!
فجأةً:
ثقبتني قشعريرة بين ضعلين..
واهتزَّ قلبي -كفقاعة- وانفثأ!
وتحاملتُ، حتى احتملت على ساعديَّ
فرأيتُ: ابن عمي الزنيم
واقفًا يتشفَّى بوجه لئيم
لم يكن في يدي حربةٌ
أو سلاح قديم،
لم يكن غير غيظي الذي يتشكَّى الظمأ

(8)
لا تصالحُ..
إلى أن يعود الوجود لدورته الدائرة:
النجوم.. لميقاتها
والطيور.. لأصواتها
والرمال.. لذراتها
والقتيل لطفلته الناظرة
كل شيء تحطم في لحظة عابرة:
الصبا - بهجةُ الأهل - صوتُ الحصان - التعرفُ بالضيف - همهمةُ القلب حين يرى برعماً في الحديقة يذوي - الصلاةُ لكي ينزل المطر الموسميُّ - مراوغة القلب حين يرى طائر الموتِ
وهو يرفرف فوق المبارزة الكاسرة
كلُّ شيءٍ تحطَّم في نزوةٍ فاجرة
والذي اغتالني: ليس ربًا..
ليقتلني بمشيئته
ليس أنبل مني.. ليقتلني بسكينته
ليس أمهر مني.. ليقتلني باستدارتِهِ الماكرة
لا تصالحْ
فما الصلح إلا معاهدةٌ بين ندَّينْ..
(في شرف القلب)
لا تُنتقَصْ
والذي اغتالني مَحضُ لصْ
سرق الأرض من بين عينيَّ
والصمت يطلقُ ضحكته الساخرة!

(9)
لا تصالح
فليس سوى أن تريد
أنت فارسُ هذا الزمان الوحيد
وسواك.. المسوخ!

(10)
لا تصالحْ
لا تصالحْ

الأحد، 19 سبتمبر، 2010

طبعا لازم اعتذر


    
       لا انا عاوزة أعتذر ، لاني لم أقاوم موجة التمييزضد الاخوة المسحيين التي لاحظت بدايتها بعد  رفع رئيس مصرشعار(دولة العلم والايمان) . المفارقة ان هذا بدأ  وشبابنا يقاتل ببسالة على الجبهة ، فى خطابة يوم 16 اكتوبر 1973.  ولن انسي ماقالته لي زوجة أحد المقاتلين قابلتها تزور هي ايضا جرحي المعركة الدائرة قالت  : ياربي كنت بقول يموت زوجى وترجع مصر، دلوقتي يموت ؟؟وماترجعش مصر؟ من بعدها دخل كتير منا في حالة خداع للنفس قمتها عند الزيارة المشئومة لرئيس مصرللكيان الصهيوني ، و بدأت تصاعد نبرة الكراهية ضد الاقباط  ، وكانت نغمة  جديدة علينا …. بنخلق لنا عدو بديل ..ودخل كتير منا في حالة خداع للنفس تمسخ ملامحنا تدريجيا حتى وصلت الي مانحن عليه  الان ..اشاهد من يسأل من يقابله عن إسمة ، ثم إسم ابوة، ثم عن إسم جده  ليتبين هو مسيحى ولا مسلم . وجارتى تقولى ما تشتروش من البقال الفلانى دة مسيحى . كان يجب ان ادعو  لمقاومة هذة النغمة منذ بدايتها. بنفس القوة التى أدعو بها لمقاومة  الكيان الصهيونى ، هل قمت انا بهذا الدور بشكل جاد وحقيقى ؟ …..لا
       لهذا لازم أعتذر 

الأربعاء، 8 سبتمبر، 2010

كلام واجع قلبى

      
      
        وأنا طفلة قاعدة عالارض وسط الكبار والسهراية كلام فى السياسة كانت  ،كلمة"الشعب" او"الناس"تخلينى أسال نفسى : قصدهم مين ؟ مين "الشعب "مين" الناس "الجواب جوايا كان لما نطلع  ناس كتير نملأ الشوارع والحوارى من اسكندرية لااسوان زى ما طلعنا لما الانجليز نفوا سعد زغلول سنة 19 . 
        
        ولما كبرت وجريت على الشارع وناس كتير قوى بتندفع من كل حتة لما اعلن عبد الناصرالتنحى ، وملينا الشوارع والحوارى من  اسكندرية لاسوان  نقولة   لأ.......مش من حقك ، احنا ما اتهزمناش، لازم نكمل ، واحنا قدها.    دول  "الشعب" دول " الناس "اما شوية ناس  بطلعوا يشتموا الجزائر ولا يحرقوا كنيسة ،ولا شوية مسلمين تطلع تشتم المسحيين ، ولا مسحيين يتظاهروا فى كنيسة ....ولا شوية غوغاء يطلعوا  يحرقوا دكاكين ، فدول.." ناس" ......مش "الناس" مش  "الشعب.

السبت، 28 أغسطس، 2010

لا للمحاكمات العسكرية للمدنيين


لا تكتفي الدولة بتشريد وإذلال وقتل العمال بدم بارد نتيجة سياساتها المعادية لهم، بل تسعى أيضا لإسكات أصواتهم باستخدام أكثر الأساليب قهرا بتقديمهم للمحاكمة العسكرية التي لا يتوافر بها أي ضمانات أو حقوق دفاع.

يحاكم الآن ثمانية عمال من مصنع 99 الحربي (شركة حلوان للصناعات الهندسية) أمام المحكمة العسكرية بتهم إفشاء أسرار عسكرية والامتناع عن العمل والاعتداء بالضرب على اللواء محمد أمين رئيس مجلس إدارة الشركة، كان العمال الثمانية قد تم القبض عليهم مع 17 آخرين من زملائهم عقب اعتصام عمال المصنع يوم 3 أغسطس الجارى احتجاجا على انفجار أنبوبة نيتروجين ( غلاية ) داخل المصنع مما أدى إلى وفاة العامل أحمد عبد الهادي(37 عاما) وإصابة ستة عمال آخرين بجروح.

وعلى أثر تلك الاحتجاجات سعت أجهزةالدولة إلى ترهيب العمال وتأديبهم لتجرأهم على الاحتجاج فاتخذت ضد 25 عامل إجراءات تحقيق تلاها إحالة 8 من عمال المصنع إلى النيابة العسكرية تمهيدا لتقديمهم لمحاكمة عسكرية رغم أنهم عمال مدنين ورغم أن الأمر يتعلق بنزاع عمل تحكمه القوانين العادية.

وقامت النيابة العسكرية يوم السبت الموافق 14 أغسطس بحبسهم أربعة أيام على ذمة التحقيقات ثم تجديد حبسهم مرة أخرى يوم الثلاثاء الماضى، ثم تحويلهم للمحكمةالعسكرية التى بدأت أولى جلساتها الأحد 22 أغسطس ليتم تأجيل المحاكمة إلى الأربعاءالمقبل، كما رفضت النيابة العسكرية إعطاء المحامين صورةملف القضية للإطلاع عليه، وتحددت جلسة مفاجئه سريعة للمحاكمة.

وبالرغم من ادعاء وزيرة القوى العاملة عائشة عبد الهادي دائما في جميع المحافل بأنها تقف بجانب حقوق العمال، إلاأنها لم تحرك ساكنا إذاء ما يحدث للعمال، هذا بالإضافة للصمت المعهود من اتحاد عمال مصر و تقاعصه عن الدفاع عن حقوق العمال والتصدي لما يحدث لهم من انتهاكات.

ونعلن نحن المتضامنين مع العمال رفضنا لتقديم عمال مدنيين لمحاكمة عسكرية، وتطالب بإحالة القضية للقضاء العادي، وتطالب أيضا بمحاكمة المسؤلين عن موت العامل ومحاكمة إدارة المصنع التي تسببت في أكثر من انفجار وإصابات ووفيات بين العمال بسبب الإهمال، ونحذر أن تكون المحاكمة صورية وحكمها جاهز سلفا، ونعلن بدأ حملة تشهير واسعة محليا ودوليا ضد المسؤلين عن تلك المذبحة